You are currently viewing ما هو الفرق بين السبورة الذكية والسبورة التفاعلية

ما هو الفرق بين السبورة الذكية والسبورة التفاعلية

امتد انتشار التقنيات الرقمية و التكنولوجيا بشكل هائل في صميم المؤسسات المختلفة  وقد احتلت كل مجالات نظام التعليم وكذلك أيضا مع السلع مثل اللوحات الذكية والسبورات التفاعلية مع وجود الكثير من الإبداعات المختلفة المحيطة بها ، ويتعذر على صناع القرار فهم الخيارات الأفضل لمؤسساتهم .

حيث تنمو إحدى تلك المشاكل عندما ينبغي اعتماد قرار بمسألة الاستثمار في اللوحات الذكية التقليدية أو الاستثمار في أجهزة العرض التفاعلية بدلاً من ذلك ، وفي هذا المقال سنعرف الفرق بين السبورة الذكية والسبورة التفاعلية وهناك جوانب محددة نحتاج إلى الأخذ بالاعتبار عنها عند مقارنة المنتجين معا .

ما هي السبورة الذكية :

هي عبارة عن لوحة بيضاء نشطة تفاعلية متنوعة الاستخدامات يضم معها أدوات حديثة من (أقلام رقمية وممحاة إلكترونية) ، ويجري توصيل تلك السبورة بالحاسوب الإلكتروني وأيضا جهاز بروجكتور فتتحول إلى شاشة حاسوب عملاقة يمكن استخدامها بكل المجالات حيث يتم استخدام الأدوات كـ القلم والممحاة والنقر بالأصابع على السبورة للقيام بإدراج البيانات وصياغتها والتحكم في عرضها بديل عن استخدام الفأرة في الحاسوب.

 مميزات السبورة الذكية:

الفرق بين السبورة الذكية والسبورة التفاعلية
الفرق بين السبورة الذكية والسبورة التفاعلية
  • التقدم وتحسين عملية التعليم لتكون مطابقة مع مقتضيات العصر واحتياج الطلبة لاستخدام وتوظيف التكنولوجيا.
  • تغيير فكرة عملية التعليم من عملية معقدة وشاقة إلى أخرى مشوقة ومثيرة للاهتمام تلفت انتباه الطالب وتشد اهتمامه.
  • سهولة الرجوع للنقاط السابقة و الاولية بفضل خاصية الحفظ المنهجي و التلقائي التي تتسم بها السبورة الذكية في نفس الوقت يصعب الأمر بعد مسح السبورة التقليدية .
  • الشرح المفصل والواضح من خلال الاستعانة بالوسائل المتعددة كالفيديو والتي تسهل إيضاح الأفكار.
  • تثبيت المعلومات في أذهان الطلاب وذلك يرجع إلى فضل استخدام الصور والمؤثرات التي تهم في المساعدة علميا في تطوير عملية أخذ العقل للمعلومة.
  • حل مشكلة الأشكال الهندسية والرسوم البيانية والصور الإيضاحية في العلوم التطبيقية والعملية مثل مواد الفيزياء والرياضيات فلم يعد المعلم باحتياج المنقلة ليرسم زاوية معينة أو شكل هندسي محدد ، بل أمسي بإمكانه وبكل سهولة تحضير الشكل المرغوب به مسبقا أو مباشرة باستخدام أحد البرامج المخصصة واستعراضها بشكل صريح على السبورة الذكية مع استطاعة التكبير والتصغير والكثير من الخيارات.
  • صلاحية طباعة المحفوظات أو مشاركتها من خلال  الإنترنت أو وصلات الـ USB أو غيرها من الطرق مما يتيح الوقت اللازم لنقل المكتوب.
  • الحفاظ على نظافة ملابس المعلم والصف كامل ، في نفس الوقت كان استخدام الطباشير يسبب الكثير من الفوضى وأيضا استخدام الأقلام العادية دائما ما تترك علامات غير مرغوبة على السبورات التقليدية .
  • إمكانية إتصال أكثر من سبورة مع إضافة كاميرا لاستنتاج دروس نموذجية عن بعد.

كما يمكن إضافة الكثير من البرامج التي تمنح وظائف إضافية وفوائد أكبر من السبورة التقليدية  واستغلال خيال وخبرة المعلم ومشاركة الطلاب تصبح السبورة الذكية أداة مثالية في مجال التعليم.

كما أن استخدام السبورة الذكية أصبح أكثر شيوعا بعد تصنيعها محليا وسهولة امتلاكها فهناك الكثير من الاستخدامات في الشركات والمكاتب التجارية وايضا العقارية وعروض الأزياء أثناء عرض السلع و المنتجات وعقد المؤتمرات والاجتماعات وأضحت من الوسائل الفخمة التي يكون من السهل الحصول عليها .

تعريف السبورة التفاعلية :

تعتبر السبورة التفاعلية من أحدث الطرق المستخدمة فى العملية التفاعلية وهى نوع خاص من السبورات الحساسة البيضاء التفاعلية التي يكون إتمام التعامل معها باللمس والبعض الآخر بالقلم الإلكتروني حيث يتم الكتابة عليها بصيغة الكترونية كما يمكن الاستفادة منها وعرضها على شاشات الكمبيوتر من تطبيقات مختلفة ومتنوعة عليها .

مميزات السبورة التفاعلية :

توفير الوقت :

المعلم المطلع باستخدام تطبيقات الكمبيوتر يتيح الكثير من الوقت والمجهود في إنتاج الوسائل التعليمية على سبيل المثال في مادة اللغة الإنجليزية المعلم يستخدم الصور لتقديم الكلمات والتى يتم البحث عنها في المجلات وفي الكمبيوتر ومن ثم يقوم بلصقها على بطاقات لاستخدامها في عرض المادة العلمية وكل تلك الأمور تأخذ الكثير من وقت المعلم إلا أنه في حالة تم استخدام السبورة التفاعلية ما على المعلم سوى النقر على السبورة وإدراج الصور المرغوب عرضها  أو كتابة الكلمــة المرغوب شرحها وبامكانه بطريقة سهلة إذا كان متصلا بشبكة الانترنت الدخول إلى مواقع التصفح لتظهر له ملايين الصور أو الخرائط المتصلة بالدرس ولا يحجب علينا التكلفة المادية للوسائل التعليمية التى يحتاج لها المعلم كل عام لذا باستخدام السبورة التفاعلية يتم التخلص من مشكلة كثرة الطرق التعليمية المستعملة ويتم التركيز على استخدام وسيلة واحدة ذات فاعلية وكفاءة في عملية التعلم ألا وهي السبورات الالكترونية و الفرق بين السبورة الذكية والسبورة التفاعلية .

حل مشكلة نقص أعداد المعلمين :

يمكن حل مشكلة نقص أعداد هيئة التدريس كل عام عن طريق تطبيق الفصول الذكية في المدارس ، فلا يفلت عام دراسي من وجود نقص في أعداد المعلمات و المعلمين في الكثير من التخصصات ولكن إذا تم توفير تلك التقنية في كل المدارس أو في المدارس التي تعاني وتكون عرضة لنقص هيئة التدريس فنكون قد تخلصنا من تلك المشكلة .

تعليم مهارات استخدام الكمبيوتر :

حيث يستطيع المعلم استعمال برامج متخصصة لعرض الدروس باستخدام السبورة التفاعلية والكتابة على الكثير من التطبيقات كبرامج المايكروسوفت أوفيس والتصفح في مواقع الانترنت المرتبطة بالدروس بشكل بارز وواضح مع الطلاب كما يمكن أيضا تعليم مهارات استخدام الكمبيوتر على سبيل المثال تعليم الطباعة مثلا .

تسجيل وإعادة عرض الدروس:

باستطاعتنا استخدام السبورة التفاعلية من تسجيل وإعادة تقديم الدروس بعد حفظها وأيضا عرض الدروس للطلبة المتغيبين أو طباعة الدروس كاملة لهم .

التعلم عن بعد :

من أكثر المميزات أهمية حيث تدعم أهمية استخدام تقنية السبورة التفاعلية فهي امكانية يمكن استخدامها في التعلم عن بعد بواسطة خاصية فيديو معينة والتى تمكننا من عرض الكثير من الندوات والمؤتمرات والورش بين الدول المختلفة من خلال شبكة الانترنت .

وتتسم أيضاً بـ :

  1. يمكن استخدامها كشاشة عرض تقليدية .
  2. يمكن استخدامها كسبورة بيضاء يمكن الكتابة عليها بأقلام معينة .
  3. تستخدم للاتصال مع الحاسب الآلي والشرح عليها عن بعد .
  4. يمكن حفظ البيانات فيها دون العودة للحاسب الآلي.
  5. يمكن تغيير الكتابة اليدوية إلى إلكترونية بنقرة واحدة.
  6. إمكانية توظيف البيانات والصور والأشكال عن طريق الطابعة التابعة لها.

الفرق بين السبورة الذكية والسبورة التفاعلية :

  • السبورة الذكية هي علامة تجارية للسبورة التفاعلية حيث تسمح برامج السبورة الذكية  للمعلمين والطلاب بالسيطرة والتحكم في الكمبيوتر عن طريق نقر الشاشة  ويمكن شراء الأجهزة والبرامج الإضافية لتزيد من التفاعل عن طريق السماح للطلاب بالإجابة على كل أسئلة الاختبار وإدراج  البيانات في الرسم البياني في الوقت .
  • مفيدة بطريقة مبالغ بها في الفصول التعليمية لأنها يمكن أن تشارك فيها الطلاب وتوفر فرص تفاعلية لا يمكن للوحة التقليدية أو السبورة السوداء التي تستخدم فيها الطباشير ويمكنها أيضا تطوير كفاءات الكمبيوتر لدى الطلاب بالتوازي مع مهاراتهم في اللغات ومن هنا يكمن الفرق بين السبورة الذكية والسبورة التفاعلية.
  • أما السبورة التفاعلية هي شاشة تفاعلية بتنسيق السبورة التي تتفاعل مع إدراجات المستخدم إما مباشرة أو عن طريق أجهزة أخرى.
  • لوهلة من الوقت حيث يتم استخدام السبورات البيضاء بشكل منتشر وتفشي كطريقة يمكن للأشخاص عن طريقها مشاركة الرسائل وتقديم المعلومات والمشاركة في النقاش الجماعي الذي يهدف إلى توليد الأفكار وتطويرها مع وضع نفس الأهداف التعاونية في عين الاعتبار، حيث تتمتع السبورة التفاعلية بالقدرة على الاتصال بالإنترنت وترقيم المهام والعمليات فوريا .
  • و الآن في معظم المدارس سبورة تفاعلية في كل الفصول الدراسية ، كما يكمن حجم السبورة التفاعلية بحجم السبورة البيضاء التقليدية ولكنها تكون متصلة بجهاز حاسوب المعلم  مما يعني أن كل ما يقوم به المعلم على الكمبيوتر يمكن ظهوره على السبورة التفاعلية.

يمكنك التعرف علي المزيد من خلال

مميزات واستخدامات السبورة التفاعلية في التعليم

احدث مواصفات السبورة التفاعلية في التعليم

السبورة التفاعلية البديلة المطورة

وفي النهاية

مع تقدم العلم وتطور التكنولوجيا وتم تطوير الكثير من الوسائل التي ساهمت في تحديث العملية التعليمية وجعلها عملية مريحة ومتطابقة مع متطلبات العصر الحديث مؤهلة لإعداد جيل مثقف و متمرس بوسائل التكنولوجيا التي ينبغي أن نذكر منها الفرق بين السبورة الذكية والسبورة التفاعلية وقد انتشر استخدام هذه السبورة الذكية على نطاق واسع في دول العالم ومنها انتقل إلى جميع محافظات مصر.